7 علامات تدل على أنك لست جاهز للعمل كفريلانسر Freelancer

أصبح العمل المستقل شائعًا بشكل متزايد في السنوات الأخيرة كطريقة للعمل بشكل مستقل والتحكم في جدولك الزمني. ومع ذلك، لا ينقطع الجميع عن أسلوب الحياة المستقلة. حيث يتطلب العمل كفريلانسر الانضباط والتحفيز الذاتي والقدرة على التعامل مع عدم اليقين في النجاح. فيما يلي سبع علامات تدل على أنك قد لا تكون مستعدًا للانغماس في مجال العمل الحر Freelancer. تابع هذا الموضوع الجديد عبر موقع العربي موبايل لتتعرف على تلك الإشارات التي يجب أن تكون على علم بها لتبدأ في مجال العمل الحُر.

7 علامات تدل على أنك لست جاهز للعمل كفريلانسر Freelancer

هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يمتلكون الوعي الكافي حول هذا المجال، وبالتالي يواجهون الفشل والإحباط في النهاية. ولكن بعد ان تتمكن منها وتحاول تخطي هذه المعضلات ستحصل على النجاح والربح الوفير الذي تبحث عنه.

1- الخوف من المخاطر والعمل على تجنبها

يعتبر مجال الفريلانسنج أو العمل الحل هو أكثر خطورة من الوظيفة الثابتة التي تتمتع بمرتب شهري ثابت تقريبًا في نهاية كل شهر. فنادرًا ما نجد أصحاب العمل الحُر أو الموظف المستقل يتمتع بمستوى عالٍ من الاستقرار الوظيفي. ولهذا يعتبر هذا الأمر هو واحد من أكبر عيوب اختيار العمل الحُر على التوظيف. إذا كنت تعمل كمستقل، فقد تواجه مشكلات مختلفة، مثل اختفاء العملاء دون سابق إنذار، وتأخير المدفوعات، وعدم الدفع على الإطلاق، وانتهاك العقود، وإنهاء علاقة العمل دون سابق إنذار، ومواقف أخرى مماثلة. إذا كنت شخصًا يميل إلى الابتعاد عن المخاطرة ويكره الظروف غير المؤكدة، فقد يكون العمل الحر صعبًا بشكل خاص بالنسبة لك.

2- افتقادك إلى مهارات التواصل

على الرغم من وجود بعض العملاء الودودين، إلا أن العديد منهم متشكك بشكل مفهوم بسبب المشكلات التي ناقشناها سابقًا. قد يؤدي الفشل في الدخول في محادثة مع عميل محتمل إلى الاعتقاد بأنك إما غير مؤهل أو غير مهتم بمشروعهم. حيث تحظى قدرات الاتصال الفعال بتقدير كبير من قبل العملاء عند تقييم العاملين لحسابهم الخاص أو ما يسمون بالفريلانسر.

3- عدم معرفتك الكاملة لكيفية التسويق لنفسك

يجب على جميع المهنيين، بما في ذلك الفريلانسر، تعزيز قدراتهم لإثبات ملاءمتهم للتوظيف. ومع ذلك، يواجه الأفراد العاملون لحسابهم الخاص عقبة إضافية عندما يتعلق الأمر بتسويق أنفسهم. هذا يرجع في المقام الأول إلى حقيقة أن الشركات قد تجد صعوبة أكبر في الوثوق في العامل المستقل مقارنة بالموظف التقليدي.

قد يكون لدى أصحاب العمل تحفظات بشأن العمل مع المستقلين Freelancer بسبب الشكوك التي تصاحب ذلك، لا سيما إذا كانوا موجودين في بلد مختلف وليسوا على دراية بعملهم. الأمر يختلف عن توظيف شخص من منطقتك المحلية يمكنك مقابلته وتقييمه شخصيًا.

4- عدم معرفة كيفية التفاوض مع الآخرين

يعد الوصول إلى عملاء محتملين جدد جانبًا واحدًا فقط من اكتساب عملاء جدد فعليًا، حيث أنه من المهم بنفس القدر تحويل هؤلاء العملاء المحتملين إلى عملاء يدفعون لك والعمل معهم وتحقيق المكاسب منهم. لتحقيق ذلك، يجب أن تمتلك مهارات تفاوض ممتازة. بدون القدرة على التفاوض، يصبح من الصعب أن تشرح للعملاء المحتملين كيف تتوافق أسعارك مع الاحتياجات المحددة لمشروعهم.

لست جاهز للعمل كفريلانسر

5- اعتمادك على الآخرين لتحفيزك

في بيئة العمل التقليدية، تقع على عاتق المدير مسؤولية تحفيز موظفيهم. نتيجة لذلك، يعتمد الموظفون عادةً على مصادر خارجية للتحفيز لأداء واجباتهم الوظيفية بأفضل ما لديهم من قدرات. ومع ذلك، فإن الوضع مختلف تمامًا بالنسبة إلى الفريلانسر Freelancer. لا يوجد أحد متاح لتقديم التوجيه أو الدافع غير نفسه. لذلك، يجب أن يمتلك العاملون لحسابهم الخاص دافعًا جوهريًا وأن يعتمدوا على الذات لتحقيق النجاح. إذا كنت تكافح من أجل العمل بشكل مستقل وتحتاج إلى إرشادات من الآخرين، فقد لا يكون العمل المستقل مسارًا وظيفيًا مناسبًا لك.

6- أن يكون لديك مشكلة في إدارة المشاريع

تتلخص إدارة المشروع الناجحة في ثلاث مكونات أساسية: الوقت والمال والجهد. بصفتك مستقلاً، يجب أن تكون بارعًا في إدارة مشاريع متعددة في وقت واحد. يتوقع العملاء منك أن تكون قادرًا على تحديد الأولويات وإتمام عملهم في الوقت المحدد دون أعذار تتعلق بمشاريع أخرى.

لست جاهز للعمل كفريلانسر

7- الافتقار إلى الانضباط المالي

إذا كنت تفتقر إلى الانضباط المالي، فمن المحتمل أن تواجه صعوبات بصفتك مستقلاً. كما ذكرنا سابقًا، ينطوي العمل الحر على مستوى معين من المخاطر، ويمكن أن ينشأ عدم استقرار الدخل. لذلك، إذا كنت تواجه صعوبة في إدارة أموالك، بما في ذلك إعداد الميزانية، وتوفير المال، وتجنب الشراء المتسرع، وإدارة الديون، فقد يكون من الصعب الحفاظ على الاستقرار المالي كموظف مستقل Freelancer. وقد تواجه حتى صعوبة في تغطية نفقاتك، وهو ليس أمرًا صعبًا.